بكين 11 أكتوبر 2018 (شينخوانت) تعتبر مدينة شنتشن من أكثر المدن نشاطا وحيوية بين المدن المدرجة في منطقة خليج قوانغدونغ-هونغ كونغ-ماكاو الكبرى. هذا وفي حي تشينهاي الواقع في جزيرة نانشان بمدينة شنتشن، تم انفيذ سياسة الاختبار المسبق التي تعد أخص من سياسة منطقة شنتشن الاقتصادية الخاصة، حيث ولدت 30 ألف شركة ومؤسسة كل سنة في غضون خمس السنوات الأخيرة، وفي نفس الوقت، يندمج كثير من الشباب القادم من منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة في عملية بناء منطقة خليج قوانغدونغ-هونغ كونغ-ماكاو الكبرى، محققين أحلامهم بريادة الأعمال.

هذه المركبة غير المأهولة هي في الحقيقة روبوت ساعي البريد، يمكنها أن توصل البضائع إلى أبواب البيوت بدون حاجة إلى أي سيطرة بشرية. وهذه المركبة من المنتجات أكثر ترحيبا قامت باختراعها وتطويرها شركة أسسها الشباب من منطقة هونغ كونغ وبر الصين الرئيسي. السيدة يه لي يان هي من مؤسسي وشركاء هذه الشركة، أخبرتنا أن نظام الخدمة اللوجستية الذكية والتي تتضمن روبوت ساعي البريد والشبكة السحابية لتدبير وترتيب إرسال البضائع نجح في الاختبار وقد دخل في طور الاستخدام الاختباري في حي تشينهاي بمدينة شنتشن ابتداءا من شهر يونيو الماضي هذا العام. قالت السيدة يه لي يان إن هذا النجاح يرجع إلى الأجواء القوية المفعمة بالعلم والابتكار والتي تسود بر الصين الرئيسي ودرجة قبول العالية لسوق بر الصين الرئيسي للمنتجات التكنولوجية الجديدة، مشيرة إلى أنه يجب على رواد الأعمال الشباب أن يدرسوا أرواح الإصلاح والانفتاح المتمثلة في الريادة المسبقة والشجاعة ويغتنموا الفرص السانحة الكامنة في منطقة خليج قوانغدونغ-هونغ كونغ-ماكاو الكبرى، معبرة عن ثقتها باستمرارية استثمار الدولة المتزايد في العلوم والتكنولوجيا في المستقبل، مؤكدة على ضرورة اكتشاف الشباب لاسيما الشباب القادم من منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة المزيد من الفرص للمشاركة والتعاون في عملية بناء منطقة خليج قوانغدونغ-هونغ كونغ-ماكاو الكبرى.

والجدير بالذكر أن في حي تشينهاي بمدينة شنتشن مكانا يلقب بـ”مصنع الأحلام”، يعتبر الكثير من الشباب القادم من منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة هذا المكان كالمحطة الأولى لريادة أعمالهم ونموهم في بر الصين الرئيسي. جاءت السيدة تانغ يان هوا البالغ عمرها 27 عاما إلى”مصنع الأحلام“ في شهر إبريل الماضي هذا العام، حيث أسست أستوديو علامتها التجارية الإبداعية. قالت إن منطقة هونغ كونغ تتميز بالتفوقات من حيث الأفكار الإبداعية، يمكن للشباب من هونغ كونغ أن يبحثوا عن الفرص الكامنة في الأسواق الواسعة في بر الصين الرئيسي والفعالية العالية فيه حتى يلعبوا أدوارهم في منطقة خليج قوانغدونغ-هونغ كونغ-ماكاو الكبرى لخلق علامة تجارية ثقافية وإبداعية “الصنع في الصين” ذات الخصائص الصينية.

هذا ومن جانبه، قال مدير في ”مصنع الأحلام “ بمدينة شنتشن ليو تاو إن ”مصنع الأحلام “ هذا يعمل على تقديم الخدمات المتنوعة للشباب القادم من مناطق هونغ كونغ وماكاو وتايوان ومساعدتهم في عملياتهم في ريادة الأعمال في بر الصين الرئيسي. في غضون ثلاث السنوات ماضية حتى الآن، اجتذب ”مصنع الأحلام “ 158 فريقا للريادة، حيث قام برعايتها وخضانتها، ونجحت نصف الفرق في الحصول على التمويلات، فإن ”مصنع الأحلام “ هذا يلعب دورا مهما في مساعدة شباب هونغ كونغ على خطو الخطوة الأولى في عملية ريادة الأعمال في بر الصين الرئيسي.

السيد يو جيان شينغ من رجال الأعمال القادمين من منطقة هونغ كونغ، جاء إلى المدن المختلفة في بر الصين الرئيسي لتطوير الأعمال التجارية منذ التسعينيات من القرن الماضي، لذا شهد الإنجازات التنموية التي حققها بر الصين الرئيسي خلال أربعين سنة تمضت على تنفيذ سياسة الإصلاح والانفتاح. والآن السيد يو يترأس فريقا يتكون من ما يزيد عن ثلاثين شابا قادما من كلي بر الصين الرئيسي ومنطقة هونغ كونغ لترويج مفهوم الإضاءة الذكية الخضراء والصديقة للبيئة في أسواق بر الصين الرئيسي. عبر عن أمله في مجيء المزيد من شباب هونغ كونغ إلى بر الصين الرئيسي الأم للشعور بالتطورات والتغيرات الطارئة على هذه الأرض، مشيرا إلى أن بر الصين الرئيسي يعد عمادة كبيرة لشباب هونغ كونغ ويرحب بهم ويقدم أكثر الفرص إلى نموهم.