26 إبريل 2018، ترأس أمين عام لجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني والرئيس الصيني شي جين بينغ ندوة دفع تطوير الحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسي في مدينة ووهان. وقبل الندوة، قام بالتحقيق في بيئة شاطئي النهر وحالة التطور في 25 إبريل 2018.

بقلم تشنغ تشانغ تشون

10 أغسطس 2018 / شبكة الصين / في السادس والعشرين من أبريل 2018 ، ألقى الرئيس الصيني شى جين بينغ، الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني خطابا هاما في ووهان، أوضح خلاله بشكل عميق الفكرة التوجيهية ومسار التطبيق والهدف الأساسي للإستراتيجية الوطنية وهي: دفع التنمية عالية الجودة للاقتصاد الوطني عن طريق تطوير الحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسي، لتصبح مبدأ هاما لدفع التنمية العالية الجودة للحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسي في العصر الجديد. الخطاب يحلل بعمق المشكلات والتحديات الرئيسية لتنمية الحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسي، وأوضح أن تطويره يجب أن يلتزم بمفهوم التنمية الجديد، "الاهتمام المشترك بحماية البيئة على نطاق كبير وعدم استغلال الموارد بحجم كبير"، وتحقيق التنمية من خلال حماية البيئة ، والمحافظة على الخطوط الحمراء في المجال البيئي.

عنق الزجاجة والمشكلات

الحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسي نموذج لاقتصاد أحواض الأنهار، ويشمل المياه والطرق والموانئ والأراضي والإنتاج والمدينة والبيئة البيولوجية والأراضي الرطبة والبيئة وغيرها، ويشكل كل من عدد السكان والناتج المحلي الإجمالي لمنطقة الحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسي 40% من سكان الصين وناتجها المحلي الإجمالي، ويمتد الحزام في إحدى عشرة مقاطعة. إنه الحزام الاقتصادي الجوهري الذي يربط بين المناطق الشرقية والمناطق الغربية للصين.

يضم الحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسي مئات المدن الكبيرة والمتوسطة والصغيرة على طول النهر. منذ تسعينات القرن العشرين، طرحت جميع المقاطعات والمدن في الحوض تدريجيا إستراتيجيات التنمية الخاصة بها على طول النهر، وبالرغم من إقامة مناطق التعاون الاقتصادي والدوائر الحضرية في بعض المناطق، لم تكن بعض المقاطعات والمدن متحمسة لتطوير التكامل على نطاق أوسع، مما أدى إلى تجانس الصناعات وتجزئة التنمية، إلى حد ما.

في السنوات الأخيرة، يتحمل الحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسي ضغط وظائف أثقل، بما فيها الشحن والحفاظ على المياه والتعدين وتوليد الكهرباء، وقد تم تسريع بناء الحدائق الصناعية والشركات الكيميائية الثقيلة في جميع أنحاء النهر. كما أن هناك العديد من المواد الكيميائية الخطيرة في البضائع المنقولة على طريق نهر اليانغتسي، والتي تحمل مخاطر خفية تضر بسلامة حوض النهر. ترتبط هذه المشكلات ارتباطا وثيقا بالأمن العام والتنمية الاقتصادية والاستقرار الاجتماعي على طول النهر، ومن الضروري تغيير نموذج الإدارة المجزأ لنهر اليانغتسي، الذي تشكل منذ سنوات طويلة. وفي الوقت الحاضر، لا تزيد قدرة نهر اليانغتسي على الشحن عن 20% من إمكانياتها الكبيرة.

ومن بين ثلاث مجموعات حضرية عابرة للمناطق وهي: المجموعة الحضرية في دلتا نهر اليانغتسي والمجموعة الحضرية في الحوض الأوسط لنهر اليانغتسي والمجموعة الحضرية في منطقة تشنغدو- تشونغتشينغ، والمجموعات الحضرية الإقليمية في وسط مقاطعة قويتشو ووسط مقاطعة يوننان، فإن المجموعة الحضرية في دلتا نهر اليانغتسي تحديدا وبفضل وفرة الأكفاء وتجمعات الجامعات ومعاهد البحوث، أصبحت في مرحلة عالية ومكثفة من التكنولوجيا والمعلومات. وباعتبار صناعة التكنولوجيا العالية والجديدة كصناعة رائدة، تواجه هذه المجموعة مهمة تطوير وتنمية اقتصاد صناعة الخدمات. بالمقارنة مع هذه المجموعة، فإن النسبة بين الصناعة الثانية (قطاع الصناعة) والصناعة الثالثة (قطاع الزراعة) لا تزال كبيرة في المجموعات الحضرية الأخرى، لا سيما أن منطقة الحوض الأعلى لنهر اليانغتسي لا تزال في مرحلة تطوير التصنيع، ولا تزال مهماتها الرئيسية تتمثل في دفع التصنيع والتحول الحضري. لذا، فإن عدم التجانس الإقليمي بين المناطق يؤثر بشكل كبير على تحقيق أهداف التنمية الخضراء في الحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسى.

التحول إلى التنمية المستدامة

خلال المؤتمر المركزي للعمل الاقتصادي في عام 2014 ، تم رفع بناء الحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسي إلى إستراتيجية وطنية، ومنذ ذلك الحين بدأ الحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسي مساره في طريق التنمية الخضراء والمستدامة، حيث يتحقق التناسق بين حماية البيئة والتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وقد تحققت نتائج ملحوظة في مجال الحماية والإصلاح الإيكولوجي. فقد أصبحت جودة مياه 22 قسما رئيسيا من النهر تتفق مع المعيار الوطني للدرجة 3 أو فوقه، وتحقق انخفاض مزدوج لنسبة كثافة الجسيمات العالقة الدقيقة PM2.5 والجسيمات العالقة الدقيقة PM10، في ثماني مقاطعات، وانخفض معدل الملوثات الرئيسية أكثر من 2 % في مدن وحواضر المقاطعات. وفي عام 2016، بلغ مؤشر التنمية الخضراء 4ر80 في إحدى عشرة مقاطعة ومدينة على طول الحزام، والتي ظلت في المقدمة على المستوى الوطني من حيث استخدام الموارد والإدارة البيئية وغيرهما من سبعة جوانب، وهناك سبع من بين الإحدى عشرة مقاطعة ومدينة جاءت في مراتب متقدمة ومن بين العشر الأوائل سنويا في الصين من حيث بناء الحضارة الإيكولوجية.

تتحسن القدرة على الابتكار المستقل باستمرار. عند التخطيط لبناء مركز الابتكار الوطني للتصنيع، تم تسريع بناء مركز وطني شامل للعلوم في حديقة تشانغجيانغ للتكنولوجيا العالية بشانغهاي، ومركز وطني شامل للعلوم بمدينة خفي، ودعم بناء مختبرات الهندسة الوطنية لبحوث التكنولوجيا والمعدات المتقدمة لهندسة المحيطات ومراقبة تلوث الهواء. كما أصدرت المدن على طول الحزام سياسات لدعم الصناعات "الذكية": حيث بدأت شانغهاي مشروع التصنيع الذكي؛ وتسعى وهان إلى بناء "عاصمة الروبوتات"، وتركز على الروبوتات الصناعية، والمجموعات المتكاملة الذكية من المعدات وغيرها من الصناعات المعنية؛ وفي خفي، أصبح "وادي الصوتيات الصيني"، الذي بنته وزارة الصناعة وتكنولوجيا والمعلومات وحكومة مقاطعة آنهوي، موطئ قدم لدعم تطوير الصناعة "الذكية".

التحول في التنمية يحسن الجودة والفعالية. في إطار الهيكل الصناعي، تجاوزت نسبة الصناعة الثالثة (قطاع الخدمات) الصناعة الثانية للمرة الأولى عام 2015 ، وتم التحول الهيكلي الصناعي، حيث بلغت نسبة الصناعات الثلاث " الثالثة - الثانية -الأولى" في عام 2016، 10ر8: 88ر42: 02ر49 على التوالي، مقارنة مع عام 2012، وانخفضت نسبة الصناعة الأولى 1%، فيما انخفضت نسبة الصناعة الثانية 2ر6%، وازدادت نسبة الصناعة الثالثة 2ر7%، وتتطور صناعة الخدمات الناشئة سريعا، الأمر الذي يدعم تطور الحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسى. أما تفاصيل الصناعات، ففي مدن تشونغتشينغ ووهان وخفي ونانجينغ وشانغهاي ومناطق أخرى، تتطور صناعات الدوائر المتكاملة وشاشات العرض المسطحة وإنترنت الأشياء والحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي والبيانات الكبيرة وغيرها من الجيل الجديد من تكنولوجيا المعلومات، وحققت منطقة دونغهو للتكنولوجيا العالية والجديدة بمدينة ووهان إنجازات كبيرة في مجال صناعة الإلكتروضوئيات.

تحقق تقدم مستمر في التحول الحضري الجديد. إن الحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسى، باعتباره ساحة رئيسية لتنفيذ إستراتيجية البلاد في تحقيق التحول الحضري الجديد، يلتزم بالتنمية الخضراء، ويدفع التحول الحضري الجديد بشكل سريع، مع زيادة الحجم الإجمالي للاقتصاد، والنمو السريع لنصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، وزيادة قوة الميزانية المالية المحلية بشكل كبير. حتى عام 2016، بلغت نسبة التحول الحضري للمقيمين الدائمين في شانغهاي (9ر87%)، وجيانغسو (7ر67%)، وتشجيانغ (0ر67%)، وتشونغتشينغ (6ر62%) وهوبي (1ر58%)، أي أعلى من متوسط المعدل الوطني (4ر57%).

تتحسن النظم والآليات باستمرار. في يناير عام 2016، تم تشغيل آلية التعاون والتنسيق بين مقاطعات الحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسي رسميا، التي تغطي كل الحوض.

التنمية العالية الجودة في المستقبل

بموجب الإرشادات والتوجيهات التي وردت في خطاب الرئيس شي في مدينة ووهان، يتمسك الحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسي بمفهوم "الأولوية للإيكولوجيا والتنمية الخضراء"، ويدفع تحول نوعية التنمية الاقتصادية وتحول الفعالية وتحول القوة المحركة عن طريق التنمية المتناسقة والمتوازنة، من أجل حل المشكلات غير المتوازنة والمتناسقة في التنمية، ويحقق تنمية عالية الجودة، ويبني الحزام الاقتصادي الذهبي المتميز بالإيكولوجيا الأكثر جمالا والمواصلات الأكثر سهولة والاقتصاد الأكثر تناسقا والسوق الأكثر تكاملا والآلية الأكثر علمية.

أولا، دفع التنمية الخضراء والحماية المشتركة للبيئة الإيكولوجية للحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسى بشكل متوازن ومتناسق. تعزيز السيطرة المشتركة على منع ومكافحة التلوث البيئي والإدارة الشاملة للبيئة الإيكولوجية لأحواض الأنهار، والعمل معا لمعالجة تلوث المياه وحماية البيئة الإيكولوجية للمياه وحماية موارد المياه في آن واحد. إنشاء نظام القائمة السلبية، تعزيز البيئة اعتمادا على نظام صارم وقانون شامل، تسريع بناء الممرات البيئية الخضراء المتميزة بالتعايش المتناسق والمنسجم بين الإنسان والطبيعة في كل أجزاء الحوض.

يجب تعزيز تنمية التدوير الأخضر والتنمية المنخفضة الكربون. وينبغي الاستفادة الكاملة من وسائل السوق، ويجب تحسين آلية الأسعار للموارد والبيئة، مع التركيز على التحول الأخضر للصناعة التقليدية، المدعوم بالابتكار التكنولوجي الأخضر، والقائم على التمويل الأخضر، والإسراع في تشكيل ما يفيد حفظ الموارد وحماية البيئة من الإطار المكاني والهيكل الصناعي وأسلوب الحياة والإنتاج. يجب تحسين نظام النقل متعدد الوسائط وتسريع بناء شبكة نقل شاملة آمنة ومريحة وخضراء ومنخفضة الكربون. يجب إدراج مفهوم الحضارة البيئية في بناء المجموعات الحضرية في الحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسى، من أجل بناء نظام إيكولوجي عالمي للمجموعات الحضرية في دلتا نهر اليانغتسى، وبناء مجتمع موفر للموارد وصديق للبيئة في الحوض الأوسط، وحاجز إيكولوجي في الحوض الأعلى لنهر اليانغتسى.

ثانيا، دفع التخطيط الإقليمي لموارد الابتكار العلمي والتكنولوجي بشكل متوازن ومتناسق. يجب إنشاء وتحسين آلية التعاون المترابطة، وتحسين فعالية الابتكار المتناسق، وضرورة أن تلعب شانغهاي دورها الكامل والرائد كمركز عالمي للابتكار العلمي والإبداعي، وبناء تحالف الابتكار العابر للمناطق، والتركيز على أجهزة التصنيع الذكية والطاقة الجديدة والمواد الجديدة وإنترنت الأشياء و البيانات الكبيرة والفضاء والطيران وغيرها من التكنولوجيا الأساسية والمفتاحية ذات التقنية العالية، ويجب إجراء البحوث التعاونية والتنفيذ الصناعي، وإنشاء منصة لتحويل نتائجها لمنجزات فعلية. وفي الوقت نفسه، يجب تعزيز عناصر رأس المال والسوق والأكفاء، وتعزيز وتوسيع هيئات الابتكار التكنولوجي الأخضر، وتقديم دعم قوي للتحول الصناعي والارتقاء به.

في الأوقات الهامة والمناسبة، ينبغي إنشاء مراكز ابتكار وبنوك فكرية للتصنيع عالمية في عشر مقاطعات على طول الحزام، والقيام بتخطيط شبكي على مستويات مختلفة، ودفع تقدمها على مراحل بانتظام، وبناء مراكز وشبكة الابتكار الشاملة للتصنيع، التي تغطي الحوض بالكامل، من أجل تلبية احتياجات المنطقة تجاه تطوير الابتكار.

ثالثا، بناء نظام الاقتصاد الحديث بشكل متوازن ومتناسق. يجب تسريع بناء سوق كبيرة موحدة، وكسر الحواجز الإدارية بين المناطق، وتسريع الترابط والتناسق، ودفع بناء نظام النقل المترابط والمتعدد الوسائط بين الموانئ على طول النهر، وبناء ممر نقل ثلاثي الأبعاد وشامل، ورفع وظيفة النهر كممر مائي ذهبي، وتحسين ترابط مراكز النقل، ودفع نقل الصناعات وترابط السلاسل الصناعية وتداول عناصر الإنتاج في الحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسي. يجب دعم التعاون الإستراتيجي في بناء الحدائق الصناعية، لكي يسهم في دفع بناء تشكيلة جديدة من تبادل التفوقات والمنفعة المتبادلة.

يجب تشجيع الإصلاح الهيكلي في جانب العرض. تعزيز الإصلاح والابتكار والقوة المحركة الجديدة، وتسريع التخلص من طاقة الإنتاج المتخلفة، وتشكيل ممر الصناعات الحديثة والعالية التجمعات ذي القدرة التنافسية القوية. تعزيز الإدارة المركزية وإعادة التدوير في معالجة التلوث في الحدائق الصناعية، والعمل على دفع التحول الصناعي والارتقاء به على طول النهر. وبذل الجهود المتضافرة لدفع امتداد صناعة الخدمات الإنتاجية إلى التخصص ورفع قيمتها الإضافية، ودفع تحويل التصنيع من نموذج الإنتاج إلى نموذج الخدمات الإنتاجية. وبالاعتماد على بناء المجموعة الحضرية العالمية، يجب بناء مجموعة صناعية عالمية وتحقيق تطور المجموعات الحضرية بشكل مميز ومتناسق ومشترك المنفعة وعالي الجودة.

رابعا، دفع بناء تشكيلة جديدة لانفتاح الحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسي بشكل متوازن ومتناسق. يجب تسريع بناء مناطق التجارة الحرة. إن المقاطعات الإحدى عشرة على طول الحزام تتداخل مع مناطق التجارة الحرة في شانغهاي وتشجيانغ وهوبى وتشونغتشينغ وسيتشوان، يجب تفعيل دور هذا التفوق لخلق بيئة أعمال دولية موجهة نحو السوق وقائمة على القانون، وتعزيز انفتاح القطاعات للخدمات العامة والخدمات الإنتاجية ورأس المال بطريقة منظمة، ورفع وظائف مناطق التجارة الحرة. يجب بناء ميناء التجارة الحرة بنشاط ، وتنفيذ تدريجي، للتغطية الكاملة للإصلاح التنظيمي لسلسلة القيمة، ورفع مستوى الاقتصاد المفتوح.

يجب تعزيز الاتصال بـ"الحزام والطريق". وينبغي بناء مراكز تبادل ونقل التكنولوجيا البيئية في إطار "الحزام والطريق"، ودعم تطوير قاعدة المواهب ومنصة الابتكار في الخارج، وإجراء التعاون العلمي الأخضر والابتكار التكنولوجي العابر للحدود، وتربية مزايا جديدة للتعاون الاقتصادي الدولي. يجب الإسراع في دمج تكنولوجيا المعلومات مع نظام خدمات النقل الشامل للموانئ والملاحة، وبناء بعض من المرافئ البرية، ورفع فعالية العمل لموانئ نهر اليانغتسي، وتوفير بيئة تنمية أكثر تسهيلا ومساواة، وتسريع بناء ممر انفتاح جديد برا وبحرا وفي اتجاهين. (المصدر: الصين اليوم)

--

تشنغ تشانغ تشون، أمين لجنة الحزب الشيوعي السابق لجامعة نانتونغ ورئيس معهد بحوث الحزام الاقتصادي لنهر اليانغتسي.