عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصينى وانغ يى يجرى محادثات مع وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي في بكين 11 يناير 2018

بكين 11 يوليو 2018 (شينخوا) عقد عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي اليوم (الأربعاء) محادثات مع وزراء خارجية فلسطين والصومال وموريتانيا وتونس واليمن وليبيا على التوالي.

وخلال المحادثات مع وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، قال وانغ إن الصين ستواصل دعمها القوي للقضية العادلة للشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه الوطنية المشروعة. كما أكد على أهمية عدم تهميش القضية الفلسطينية وعلى انه لن يتم تهميشها.

وأكد على ان الحق الفلسطيني في تقرير المصير غير قابل للتفاوض، ولا سعيهم نحو إقامة دولة مستقلة ولا مبادئهم وكرامتهم.

وقال المالكي إن فلسطين مستعدة لتعزيز التعاون البراجماتي مع الصين في إطار مبادرة الحزام والطريق.

وقال إن فلسطين تأمل في ان تقوم الصين بدور أكبر في تعزيز الاستئناف المبكر لعملية السلام في الشرق الأوسط وتحقيق حل الدولتين.

وخلال المحادثات مع وزير الخارجية الصومالي احمد عيسى عوض، قال وانغ إن الصين ستؤيد دوما جهود الصومال لحماية سيادتها وأمنها وسلامة أراضيها وستدعم الحكومة الصومالية في تعزيز العملية السياسية وتدعيم المصالحة الاجتماعية وتحسين القدرة على الحوكمة.

وقال إن الصين مستعدة لتعزيز عملية إعادة البناء السلمي في الصومال من خلال قدراتها الذاتية.

وأوضح عوض أن الصومال ملتزمة دوما بسياسة "صين واحدة"، قائلا إن بلاده تدعم بشدة مبادرة الحزام والطريق وتأمل في تعزيز التعاون مع الصين في مجالات تشمل البنية التحتية والزراعة والثروة السمكية وتنمية الموارد البشرية وبناء القدرات.

وخلال محادثاته مع اسماعيل ولد شيخ احمد، وزير الشئون الخارجية والتعاون في موريتانيا، أكد وانغ ان الصين مستعدة لتعزيز بناء مبادرة الحزام والطريق من أجل تحديث التعاون الصيني-الموريتاني.

وقال أحمد إن بلاده تولي أهمية كبرى للعلاقات مع الصين وتلتزم بسياسة "صين واحدة" وتدعم دوما جهود الصين في حماية مصالحها الجوهرية.

وأكد أحمد أن موريتانيا تدعم مبادرة الحزام والطريق وترغب في تحقيق أفضل استخدام لمنتدى التعاون الصيني العربي ومنتدى التعاون الصيني-الافريقي من أجل تعزيز التعاون مع الصين في مجالات تشمل البنية التحتية والزراعة والثروة السمكية.

من ناحية أخرى، دعا وزير الخارجية الصيني وانغ يي خلال لقائه وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي بلاده وتونس إلى التنفيذ المشترك لنتائج المنتدى والاستعداد لمنتدى التعاون الصيني-الافريقي في العاصمة الصينية في سبتمبر.

كما حث البلدين على تعزيز التعاون في إطار مبادرة الحزام والطريق، والاستفادة من فرص الجانبين والاستمرار في دفع التعاون في المشروعات الكبرى.

وقال الجهيناوي إن تونس ترغب في ان تكون محورا هاما في مبادرة الحزام والطريق في منطقة شمال إفريقيا.

ووقع الجانبان على مذكرة تفاهم بشأن مبادرة الحزام والطريق في أعقاب المحادثات.

وخلال لقائه وزير الخارجية اليمني خالد اليماني، قال وانغ إن بلاده تدعم الجهود الرامية لحماية الاستقلال الوطني والسيادة الوطنية وسلامة الأراضي في اليمن.

وقال إن الصين تدعم الحكومة الشرعية لليمن وتدعم التسوية السياسية لقضية اليمن، مضيفا أن بكين ستواصل تقديم المساعدة لليمن في إطار قدرتها، بشكل خاص من أجل مساعدة اليمن في معالجة الازمة الإنسانية.

وأوضح الوزير اليمني ان بلاده تتطلع إلى لعب الصين دورا هاما في قضية اليمن وترحب بمشاركة فعالة في عملية إعادة الاعمار.

وأكد وانغ خلال لقائه محمد سيالة وزير خارجية حكومة الوفاق الوطني في ليبيا ان الصين مستعدة لبذل جهود من أجل تعزيز التسوية السياسية للقضية الليبية، وأعرب عن أمله في ان تعود ليبيا لمسار السلام والاستقرار وسيادة القانون في أسرع وقت.

وقال سيالة إن ليبيا تأمل في ان تشارك الصين بفاعلية في عملية إعادة إعمار ليبيا وترحب بالاستثمار الصيني فيها.

ووقع الجانبان مذكرة تفاهم بشأن مبادرة الحزام والطريق.

كان وزراء الخارجية هنا لحضور المؤتمر الوزاري الثامن لمنتدى التعاون الصيني العربي الذي عقد أمس الثلاثاء في العاصمة الصينية بكين.

عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصينى وانغ يى يجرى محادثات مع وزير الخارجية الصومالي احمد عيسى عوض في بكين 11 يناير 2018

عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصينى وانغ يى يجرى محادثات مع وزير الشئون الخارجية والتعاون في موريتانيا اسماعيل ولد شيخ احمد في بكين 11 يناير 2018

عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصينى وانغ يى يجرى محادثات مع وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي في بكين 11 يناير 2018

عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصينى وانغ يى يجرى محادثات مع وزير الخارجية اليمني خالد اليماني في بكين 11 يناير 2018

عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصينى وانغ يى يجرى محادثات مع وزير خارجية حكومة الوفاق الوطني في ليبيا محمد سيالة في بكين 11 يناير 2018