نيويورك 15 أبريل 2018 (شينخوا) شهد ميدان الاتحاد بمدينة نيويورك بعد ظهر أمس السبت احتجاجات ضد القصف الجوي بقيادة أمريكية في سوريا.

وقال جوردون بارنيز الأستاذ المساعد بكلية كوينز في جامعة مدينة نيويورك "إنني أعارضها. أنه مثال آخر على التوسع الاستعماري الأمريكي في الشرق الأوسط."

وقال بارنيز، الذي شارك بالاحتجاج، إنه لا يعتقد أن الهجمات العسكرية ستحل المشكلة في سوريا واعتبر أن العمل العسكري الأمريكي "خادع."

وبسؤاله عن أزمة اللاجئين التي أثارت جدلا واسعا، قال إنه يؤيد السماح للاجئين بدخول الولايات المتحدة لأنها جزئيا مسؤولة عن الازمة ليس فقط في سوريا وإنما في مناطق أخرى حول العالم.

واعرب كثيرون عن قلقهم إزاء المدنيين المتضررين من الضربات الجوية في سوريا.

وقال ويلسون ستيفنز المقيم فى نيويورك "قلبي مع المدنيين السوريين الذين يعانون من ذلك."

وتساءل آخرون عن شرعية الهجوم.

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب امر الجمعة القوات الأمريكية بشن ضربات جوية على أهداف في سوريا بزعم استخدام أسلحة كيماوية ضد المدنيين في البلاد.

وأدانت روسيا الضربات الجوية وحذرت من عواقبها.

وبعد الضربات، قالت إدارة شرطة مدينة نيويورك في بيان إن ضباط مكافحة الإرهاب انتشروا داخل وحول المدينة.

وطمأنت المواطنين من عدم وجود علاقة لنيويورك بالأمر كما أنه لا توجد تهديدات مؤكدة على المدينة."