136806616_15126108922461n.jpgرام الله/غزة 6 ديسمبر 2017 (شينخوا) انطلقت اليوم (الأربعاء) في عدة مدن بالضفة الغربية وقطاع غزة مظاهرات حاشدة احتجاجا على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ففي مخيم (الدهيشة) في بيت لحم جنوب الضفة الغربية خرج عشرات الفلسطينيين رافعين الأعلام الفلسطينية ورددوا هتافات بأن مدينة القدس عربية إسلامية، وأخرى منددة بخطاب ترامب.

وأعلنت بلدية بيت لحم عن إطفاء شجرة عيد الميلاد احتجاجا على الإعلان الأمريكي.

كما خرج عشرات الفلسطينيين في مظاهرة وسط مدينة رام الله في الضفة الغربية، منددين بالقرار الأمريكي، فيما دعت القوى والفصائل الوطنية في المدينة إلى مسيرة غضب يوم غد الخميس وسط رام الله.

وقالت بلدية رام الله في بيان تلقت وكالة أنباء ((شينخوا)) نسخة منه، إنها "قررت إطفاء شجرة الميلاد احتجاجا على قرار ترامب تجاه القدس"، مشددة على أن القدس كانت وما زالت وستبقى العاصمة الابدية لفلسطين".

كما خرجت مسيرة جماهيرية في مخيم (العروب) في الخليل جنوب الضفة الغربية رفضا للإعلان الأمريكي، ردد شبان عبر مكبرات الصوت داخل المساجد شعارات وهتافات لمدينة القدس.

وفي السياق ذاته، انطلقت مسيرة بمشاركة مئات المواطنين في مدينة قلقيلية بالضفة الغربية رفضا للقرار الأمريكي ودعت القوى إلى إضراب يوم غد في المدينة.

ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية، والشعارات المنددة بقرار الرئيس الأمريكي، داعين الإدارة الأمريكية العدول عن هذا القرار الذي يهدد أمن المنطقة، ويمس مشاعر العرب والمسلمين.

وقال محافظ قلقيلية رافع رواجبة "إن رسالتنا هذا اليوم هي رفضنا الشديد لهذا القرار الأرعن الذي يمس المقدسات الإسلامية والمسيحية، ويمس مشاعر العرب والمسلمين"، مشيرا إلى أن فعاليات المحافظة تلتف خلف قيادتها المتمسكة بالثوابت، وهي تساند قيادتها في قرار تتخذه بشأن القدس.

من جانبه، أشار أمين سر إقليم حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في قلقيلية محمود ولويل، إن الشعب الفلسطيني لن يسمح بتمرير القرار الأمريكي، داعيا الجماهير إلى الخروج بمسيرات غضب منددة بالقرار.

وفي مخيم جنين شمال الضفة الغربية، أطق مسلحون النار في الهواء خلال مسيرة جابت شوارع المخيم ومدينة جنين.

وقال واصل ابو يوسف منسق القوى والفصائل الوطنية والاسلامية في الضفة الغربية لـ ((شينخوا))، إنه جرى الاتفاق أن تعمل كل مدينة ما تراه مناسبا للاحتجاج على القرار الأمريكي، مشيرا إلى أن مسيرات جرى الاتفاق على تنظيمها في كل المناطق الفلسطينية ".

بدورها، دعت حركة (فتح) في مدينة القدس والخليل وقلقيلية، إلى الإضراب الشامل غدا في جميع نواحي الحياة ، للاحتجاج على القرار الامريكي.

وسادت حالة من الغضب والاحتقان مدينة القدس، حيث جرت مواجهات بين عشرات الشبان والشرطة الإسرائيلية، بحسب ما أفاد شهود عيان، في العديد من الأحياء المجاورة والمتاخمة للقدس القديمة، ويتوقع أن تمتد لتعم كافة أنحاء المدينة.

وفي قطاع غزة، انطلقت بدعوة من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والفصائل الفلسطينية مظاهرات في شماله ووسطه وجنوبه تنديدا بالقرار الأمريكي.

وردد المشاركون في المظاهرات هتافات منددة بالسياسة الأمريكية وانحيازها لإسرائيل وأشعلوا الإطارات المطاطية وأحرقوا العلم الأمريكي وصورا للرئيس ترامب.

وكان أعلن ترامب في خطاب له من البيت الأبيض في واشنطن، الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل، معتبرا أن ذلك "لمصلحة الولايات المتحدة الأمريكية وتحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين".

وأشار ترامب إلى أن "كل الرؤساء الأمريكيين السابقين أجّلوا نقل السفارة على أساس الحقائق المتوافرة في هذا الوقت، وبعد أكثر من 20 عاماً لا يمكن تكرار الصيغة نفسها لأنها لن تأتي بنتائج أفضل، لذلك قررت الاعتراف رسميا بالقدس عاصمةً لدولة إسرائيل".

وقال ترامب إن "هذا القرار لا يهدف إلى أن يعكس تغيير التزامنا الكبير بتسهيل اتفاقية سلام دائمة ونحن نريد التوصل إلى صفقة سلام عظيمة لكل من الإسرائيليين والفلسطينيين".

وأضاف " إننا لا نتخذ بهذا أي خطوة لها علاقة بالوضع النهائي بما في ذلك حدود السيادة الإسرائيلية بالقدس أو مسألة الحدود المختلف عليها هذه الأمور تترك للأطراف المعنية".

وعقب خطابه وقع دونالد ترامب مرسوم نقل السفارة الأمريكية لدى إسرائيل من تل أبيب إلى القدس.