مانيلا 14 نوفمبر 2017 (شينخوا) صرح لي كه تشيانغ رئيس مجلس الدولة الصيني هنا اليوم (الثلاثاء) بأن الصين والاتحاد الأوروبي ينبغي أن يعملا جاهدين من أجل حل مشكلاتهما القديمة بحكمة أكبر.

جاءت تصريحات لي لدى اجتماعه مع رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك على هامش سلسلة من الاجتماعات للقادة بشأن التعاون فى شرق آسيا فى العاصمة الفلبينية مانيلا.

وقال لي ان الصين والاتحاد الأوروبي قوة مهمة لحماية السلام والاستقرار العالميين ولتعزيز التنمية الاقتصادية والازدهار.

ومشيرا إلي أن الصين والاتحاد الأوروبي شهدا التنمية فى كل منهما تدخل مرحلة جديدة وحرجة، حث لي الجانبين على الحفاظ على القوة الدافعة الحالية الإيجابية فى العلاقات الثنائية بتأكيد التوافق بينهما الذى تم التوصل إليه فى اجتماع قادة الصين والاتحاد الأوروبي على أساس الاحترام المتبادل والمعاملة المتساوية.

وقال إنه من أجل هذه الغاية ينبغى أن يدفع الجانبان المفاوضات بينهما للوصول إلي اتفاقية للاستثمار وتعزيز التبادلات الشعبية.

وأضاف لي أن الصين والاتحاد الأوروبي يتعين عليهما السعى بقوة لحل المشكلات القائمة منذ زمن ب"حكمة أكبر".

وحث رئيس مجلس الدولة الصيني الاتحاد الأوروبي، بصفة خاصة، على الوفاء بالتزاماته بموجب المادة 15 من بروتوكول بشأن انضمام الصين الي منظمة التجارة العالمية من أجل التأكد من التشريعات ذات الصلة تتفق مع قواعد منظمة التجارة العالمية. كما دعا الاتحاد الأوروبي لإظهار دعمه لتحرير التجارة وتسهيل الاستثمار.

ووفقا للمادة 15 ينبغى أن تتوقف الدول الأعضاء فى منظمة التجارة العالمية عن استخدام أسلوب الدولة البديلة لإجراء تحقيقات تتعلق بمكافحة الإغراق بخصوص الصين قبل 11 ديسمبر 2016.

وفى الوقت نفسه، اشار لي إلي أن التعاون بين الصين وبلدان أوروبا الوسطى والشرقية يساعد على التنمية الشاملة والمتوازنة للعلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي ويساعد كذلك على عملية التكامل الأوروبي.

ويعرف إطار التعاون بين الصين وبلدان أوروبا الوسطى والشرقية ب"16+1" وهو منصة أنشأتها الصين وتلك الدول فى ابريل 2012.

وابلغ رئيس مجلس الدولة دونالد توسك بأن التعاون بين الصين وبلدان أوروبا الوسطى والشرقية مفتوح وشفاف وان الصين ترحب بالمشاركة المتواصلة للاتحاد الأوروبي.

أما توسك فقال لدى إشادته بالتقدم السلس الذى حققته الصين والاتحاد الأوروبي فى التعاون بينهما، إن الاتحاد الأوروبي يرغب فى تنفيذ التوافق الذى توصل إليه الجانبان وتحسين العلاقات الاقتصادية والتجارية مع الصين.

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي سوف يعزز أيضا التبادلات الشعبية مع الصين ويقوى التعاون معها فى الشؤون الإقليمية والدولية.

وتابع أن الاتحاد الأوروبي يسره أن التعاون بين الصين وبلدان أوروبا الوسطى والشرقية يمكن ان يساعد عملية التكامل الأوروبي.

كما تبادل الجانبان وجهات النظر بشأن القضايا الدولية والإقليمية محل الاهتمام المشترك .

وقد وصل لي إلي الفلبين يوم الأحد فى زيارة رسمية لها ولحضور اجتماعات القادة بشأن التعاون فى شرق آسيا.