فيتنام 13 نوفمبر 2017 (شينخوا) قال بونهانج فوراشيت الأمين العام للجنة المركزية للحزب الثوري الشعبى في لاوس ورئيس لاوس، إن زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى لاوس سوف تعمق الصداقة التقليدية بين البلدين، وتعزز شراكتهما الاستراتيجية الشاملة.

وأدلى بونهانج بتصريحاته تلك في خطاب ألقاه خلال مأدبة ترحيب أقيمت للرئيس شي ،الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني أيضا.

وقال إن الحزب الثورى يهنىء الصين بإخلاص على الإنجازات المهمة التي تحققت في المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني ، وأضاف أنه يعتقد أن الشعب الصينى سوف يحقق الهدفين "المئويين" الاستراتيجيين تحت قيادة اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ونواتها الرئيس شي.

وفى تصريحاته، قال الرئيس شي انه مسرور للغاية لرؤية لاوس وقد حققت تقدما جديدا في حفز التنمية الاقتصادية، والحفاظ على الاستقرار الاجتماعي وتعزيز الإدارة الفعالة والانسجام بين مواطني لاوس وذلك منذ زيارته الأخيرة للبلاد قبل سبع سنوات.

وأضاف شي، انه منذ تأسيس العلاقات الدبلوماسية قبل 56 عاما، تمتع الجاران اللذان تربطهما جبال وأنهار، بصداقة عظيمة وتعاون مثمر، جلب منافع كبيرة لشعبي البلدين.

وقال إن الصين مستعدة للتعاون مع لاوس في تعزيز الصداقة وتعميق التعاون متبادل المنفعة ، ودفع الشراكة الاستراتيجية الشاملة للتعاون نحو آفاق جديدة وبناء مجتمع المستقبل المشترك الذى يتمتع بأهمية استراتيجية بين الصين ولاوس .

وقبل المأدبة، التقى شي ايضا مع بعض ممثلي لاوس ممن درسوا في الصين، وأشاد الزعيم الصيني بإسهاماتهم في تنمية العلاقات الودية بين البلدين، وشجع الشباب على أن يدفعوا قدما الصداقة الممتدة بين البلدين.