شيامن 17 يونيو 2017(شينخوا) أكد كبير المستشارين السياسيين الصينيين يوى تشنغ شنغ على أن التمسك بتوافق عام 1992 ومعارضة " استقلال تايوان" هو مفتاح ضمان التنمية السلمية للعلاقات عبر المضيق.

صرح يوى، رئيس اللجنة الوطنية للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني، بذلك اليوم(السبت) خلال اجتماعه بمندوبي الحاضرين بالمنتدى التاسع للعلاقات عبر المضيق الذي يعقد حاليا.

والركن الأساسي في توافق 1992 هو سياسة الصين الواحدة، حيث ينص التوافق على أن كلا من البر الرئيس وتايوان ينتميان إلى دولة واحدة هي الصين . وينص التوافق بشكل صريح على أن الطبيعة الأساسية للعلاقات عبر مضيق تايوان ليست علاقات بين دولة ودولة أخرى.

واضاف يوى أنه بعد توضيح ذلك، يمكن حل الكثير من القضايا من خلال التشاور.

وأكد يوى أنه برفض إدارة الحزب الديمقراطي التقدمي المصادقة على توافق 1992، فإنها تكون قد قوضت الأساس السياسي للتنمية السلمية للعلاقات عبر المضيق.

وحث يوى الحزب الديمقراطي التقدمي على توضيح طبيعة العلاقات عبر المضيق، وتنفيذها من خلال الإجراءات.

وقال يوى" إنها قضية لا يمكن تفاديها ."