بكين 16 يونيو 2017 (شينخوا) صرح نائب رئيس مجلس الدولة الصينى تشانغ قاو لى اليوم (الجمعة) بأن الصين يتعين أن تسعى إلى تطوير الحزام والطريق وتحويله الى طريق للسلام والرخاء والانفتاح والابتكار إلى جانب أن يصبح طريقا يربط بين الحضارات.

وفى كلمه أمام مؤتمر للعمل بشأن مبادرة الحزام والطريق، قال تشانغ إن السلطات المحلية يتعين أن تشجع روح طريق الحرير "للسلام والتعاون والانفتاح والشمول والتعلم المتبادل والمنفعة المتبادلة" من أجل دفع المبادرة التى اقترحتها الصين قدما.

وقال تشانغ إنه من أجل بناء المبادرة لتصبح بيئة تعاون آمنة فإنه يتعين على الصين ربط المبادرة باستراتيجيات التنمية للدول الأخرى الواقعة على الحزام والطريق ورفع قدرة الحماية الأمنية الخارجية وتهيئة بيئة تتسم بالمساهمة المشتركة والمنافع المشتركة.

وأضاف تشانغ أنه" بالتركيز على التنمية يجب أن تواصل الدولة التركيز على الترابط والتعاون الصناعي باعتبارها مجالات أساسية للتعاون لبناء الحزام والطريق وتحويله الى طريق للرخاء".

وأشار إلى أنه من أجل بناء بيئة أعمال منفتحة يتعين بذل جهود متواصلة لحماية أنظمة التجارة متعددة الأطراف وتعزيز التعاون فى مجال الاستثمار وتسهيل التجارة والاستثمار.

وأكد تشانغ أن "الصين يتعين أيضا أن تعزز التعاون مع الدول الواقعة على الحزام والطريق فى المجالات المتعلقة بالابتكار بما فى ذلك الانترنت والبيانات الكبيرة والحوسبة السحابية والاقتصاد الرقمى والذكاء الاصطناعى والنانوتكنولوجى".

وذكر تشانغ أنه يتعين خلق المزيد من المنصات لتعزيز التبادلات الشعبية متعددة المستويات فى بناء الحزام والطريق وتحويلها إلى وسائل لربط الحضارات المختلفة.

وأضاف تشانغ أن الدولة يجب أن تبذل ما فى وسعها لتنفيذ نتائج منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي الذى عقد من 14 الى 15 مايو.

وأشار إلى أن الحكومة يتعين أن تعزز التوجيه والرقابة للشركات الصينية التى تقوم بأعمال فى الخارج والتنظيم الصارم لاستثماراتها وعمليات الأعمال الخاصة بها ومنع المخاطر فى المشروعات الاستثمارية الكبرى.

واكد ان الصين يتعين ان تجد وسائل جديدة للاستثمار والتمويل الدولي وخلق منصة مالية متعددة المستويات لتقديم دعم مالي مستدام ومستقر للمبادرة مع مخاطر فيد التحكم.

ودعا نائب رئيس مجلس الدولة أيضا إلى إنشاء مراكز فكرية وإجراء دراسات لبحث القضايا الهامة لتقديم استشارات قيمة وتسهيل صنع القرار فى بناء المبادرة.

وبتسميتها باسم طريق الحرير القديم، فإن مبادرة الحزام والطريق تسعى الى تكامل الاقتصاد الصيني الذى يتوسع بسرعة مع التنمية فى آسيا وأوروبا وافريقيا وما وراء ذلك.

img1