أول أغسطس 2020 / شبكة الصين / يعيش هوغجيل (41 عاما) على حافة أرض هونشانداك الرملية في منطقة منغوليا الداخلية الذاتية الحكم، حيث تكون مساحة المراعي صغيرة. لذلك كانت ظروف أسرة هوغجيل الاقتصادية متواضعة، حيث تعيش الأسرة المكونة من أربعة أفراد في منزل مساحته 55 مترا مربعا.

وفي عام 2016، كان التحول، حيث نفذت محافظة شيلينقله بالمنطقة سياسة "تقليل الأغنام وزيادة الأبقار"، بهدف حماية بيئة المروج وتعزيز التطور المدروس لصناعة تربية الماشية. فقد بدأ تربية الأبقار عالية الإنتاجية، مع تقديم تدريب مجاني لتكنولوجيا التربية.

وفي نفس العام، حصل هوغجيل على دعم مالي لبناء حظيرة أبقار، وشراء 13 بقرة من النوعيات الجيدة بدعم من مشروع صندوق تنمية الأقليات العرقية. وزاد عدد الأبقار إلى أكثر من 30 بقرة، ووضعت معظمها عجولا، وبلغت الإيرادات أكثر من 20 ألف يوان بعد بيعها. لتنجح أسرة هوغجيل في التخلص من الفقر. والآن، لا يزال هوغجيل يرعى مع أسرته هذه الأبقار في المروج الواسعة، ويتتوق لحياة أفضل.