بكين 2 ديسمبر 2019 (شينخوا) أجرى الرئيس الصيني شي جين بينغ مكالمة عبر الفيديو مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين بعد ظهر اليوم (الاثنين)، شهد خلالها الرئيسان مراسم تدشين المسار الشرقي لخط أنابيب الغاز الطبيعي بين الصين وروسيا.

وفي المكالمة عبر الفيديو في بكين، قال الرئيس الصيني شي جين بينغ لنظيره الروسي فلاديمير بوتين، إن "المسار الشرقي لخط أنابيب الغاز الطبيعي مشروع تاريخي للتعاون في مجال الطاقة بين الصين وروسيا ونموذج للتقارب العميق بين مصالح البلدين والتعاون المربح للجانبين."

وقدم شي التهنئة بإطلاق خط الأنابيب وأعرب عن تقديره لفرق البناء من البلدين.

ومن المتوقع أن يوفر المسار الشرقي لخط أنابيب الغاز الطبيعي للصين ما يقرب من 5 مليارات متر مكعب من الغاز الروسي في 2020 ومن المتوقع أن ترتفع الكمية إلى 38 مليار متر مكعب سنويا بداية من 2024، وفقا للاتفاق الذي يمتد إلى 30 عاما والموقع عليه بين شركة البترول الوطنية الصينية وعملاق الغاز الروسي (غازبروم) في مايو 2014.

وأشاد شي بالجهود الشاقة التي بذلها البُناة والشركات من البلدين في العمل بأرض متجمدة يغطيها الجليد خلال السنوات الخمس الماضية، موضحا أنهم أظهروا أمام العالم مهاراتهم البارعة والنتائج المثمرة للتعاون الصيني-الروسي.

وقد شهد شي وبوتين مراسم التوقيع على الاتفاقيات الخاصة بخط الغاز في شانغهاي في 2014.

وقال شي إن تدشين خط الغاز لا يمثل فقط نتيجة هامة للمرحلة الراهنة من التعاون، وإنما يمثل أيضا بداية جديدة للتعاون المستقبلي.

وحث شي البلدين على جعله خط تنمية وصداقة آمنا وأخضر، وعلى ضمان تشغيله الآمن وتعزيز التنمية المستدامة للمناطق على طول الخط.

ويوافق هذا العام الذكرى الـ70 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وروسيا. وأعلن شي وبوتين، في موسكو في شهر يونيو الارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى شراكة تنسيق استراتيجية شاملة في العصر الجديد.

وشدد شي على اتفاقه مع بوتين على مواصلة منح العلاقات الثنائية مرتبة الأولوية في العلاقات الخارجية لكل من البلدين، وتعزيز التنسيق والتعاون الاستراتيجيين، داعيا الجانبين إلى مضاعفة الجهود لإطلاق المزيد من المشروعات الهامة مثل المسار الشرقي لخط أنابيب الغاز الطبيعي، بما يعزز التنمية في البلدين ويزيد من الفوائد التي تعود على الشعبين.

وقال بوتين، الذي تحدث عبر مكالمة الفيديو من مدينة سوتشي الروسية، إن تدشين المسار تزامنا مع الذكرى الـ70 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين روسيا والصين، له مغزى تاريخي كبير، لافتا إلى أن التدشين ارتقى بالتنسيق الاستراتيجي الثنائي إلى مستوى جديد.

وأشاد بوتين بالجهد الشاق الذي بذلته فرق البناء والتشييد من البلدين في المشروع خلال الخمسة أعوام الماضية، في ظل مناخ قاس وإنجاز المشروع في الموعد المقرر، مضيفا أن روسيا تعتزم تزويد الصين بتريليون متر مكعب من الغاز الطبيعي خلال الأعوام الثلاثين المقبلة.

وأوضح بوتين أن هذا سيفضي إلى بلوغ حجم التجارة الروسية-الصينية 200 مليار دولار في 2024.

وأكد بوتين أن روسيا تقف على أهبة الاستعداد للعمل مع الصين لضمان التنفيذ السلس لهذا المشروع الاستراتيجي التاريخي.

وخلال مكالمة الفيديو، أخبر ممثلون صينيون وروس في محطة خيخه شمال شرقي الصين ومحطة ضاغط أتامانسكايا وحقل غاز تشاياندين في روسيا، على التوالي، الرئيسين بأنهم مستعدون لاستقبال وتوفير الغاز الطبيعي. وبناءً على ذلك، أطلق شي وبوتين إشارة البدء للفريقين.

وحضر المراسم أيضا في بكين نائب رئيس مجلس الدولة الصيني هان تشنغ.

ويصل طول خط أنابيب الغاز الطبيعي العابر للحدود إلى 3 آلاف كم داخل روسيا، بينما يمتد إلى 5111 كم داخل الصين.