11 سبتمبر 2019 / شبكة الصين / أكد مارتن تشيدونو، سفير زيمبابوي المعين حديثًا في الصين، يوم الجمعة الماضي عن التعاون بين البلدين فيما يتعلق بمبادرة "الحزام والطريق"، وذلك في مقابلة حصرية مع شبكة الصين على هامش معرض الصين- والدول الإفريقية للاستثمار والتجارة لعام 2019 في تشيويتشو.

وقال تشيدوندو إن العنصر الرئيسي للمشروعات في إطار مبادرة الحزام والطريق هو بناء القدرات، حيث أن ذلك يختلف اختلافًا كبيرًا عما يسمى بالمساعدات الغربية. وتابع أن هذه المشاريع تتطور وتحافظ على نفسها، ما يجعل مسألة الديون غير مطروحة وباطلة.

وأكد السفير أن مبادرة "الحزام والطريق" تسير نحو مستقبل مشترك برؤية ومسؤوليات مشتركة. وعبر عن اطمئنانه لكونها مبادرة تعاونية وسوف تُحقق المنفعة المتبادلة لجميع المشاركين. وقال تشيدوندو إن الطبيعة المربحة للجانبين لمبادرة "الحزام والطريق" تساعد في تعزيز الصداقة عميقة الجذور بين الصين وإفريقيا.

كما وصف تشيدوندو مبادرة "الحزام والطريق" بأنها إلتزام الصين بتعليم البلدان الافريقية مجال الصيد وأن هذا هو السبب المباشر في تأييد وتقدير بلاده لمبادرة "الحزام والطريق"، ومفهوم بناء مجتمع ذي مصير مشترك للبشرية.

وعند حديثه عن المعرض التجاري، قال تشيدوندو إن المعرض يوفر منصة للتواصل وفرصة للحوارات المفتوحة. مضيفا أن لكل من الصين وزيمبابوي الكثير لتقدمه لبعضهما البعض وكذلك للأشقاء الأفارقة وأن الجانبين في حاجة إلى العثور على نقطة التقاء حيث يمكنهما تبادل الاستفادة من العلاقات الثنائية.

يذكر أن المعرض التجاري انعقد يومي 5 و6 سبتمبر في مدينة تشوتشو بمقاطعة تشجيانغ بجنوب شرق الصين.