بكين 8 نوفمبر 2018 (شينخوا) أجرى الرئيس الصيني شي جين بينغ محادثات مع الرئيس الكوبي الزائر ميجيل دياز-كانيل هنا اليوم (الخميس) ودعا البلدين للاعتزاز بصداقتهما التقليدية وكتابة فصل جديد فيها.

ورحب شي بزيارة الدولة الأولي التي يقوم بها دياز-كانيل إلى الصين وطلب منه نقل تحياته الودية إلى راؤول كاسترو السكرتير الأول للجنة المركزية للحزب الشيوعي الكوبي.

ومشيدا بكوبا كدولة عظيمة، قال شي إنها اكتسبت احترام العالم بالإصرار على طريقها الخاص للتنمية برغم الصعوبات والعقبات في نصف القرن الماضي.

وقال شي إن الصين وكوبا باعتبارهما دولتين اشتراكيتين، تقوم بينهما علاقات طيبة كصديقين ورفيقين وشقيقين، مضيفا أن هذه حقيقة مؤكدة وأن العلاقات بين البلدين صمدت لاختبار الزمن وتغيرات الأوضاع الدولية.

وتابع شي أن "الشعب الصيني لن ينسى ابدا أن كوبا بقيادة الرفيق فيدل كاسترو كانت أول دولة في نصف الكرة الغربي تقيم علاقات دبلوماسية مع الصين منذ 58 عاما مضت "، وأعرب عن امتنانه للحزب الشيوعي الكوبي والشعب الكوبي لمساندتهما الحازمة للصين في حماية سيادتها وتنمية الدولة.

واستذكر شي زيارتيه إلى كوبا والمباحثات المعمقة مع فيدل كاسترو، داعيا الدولتين إلى "الاعتزاز المضاعف بالصداقة التي أقامها ورعاها القادة من الأجيال الأقدم، ووراثتها وتطويرها وكتابة فصل جديد في التعاون الودي الثنائي".

ومشيدا بالإصرار الثابت لكوبا وحكومتها وشعبها لتطوير العلاقات الثنائية، قال شي إن الجانبين يحتاجان إلى خطة شاملة من منظور طويل الأجل من أجل تعزيز تنمية العلاقات الصينية -الكوبية بصورة معمقة.

ودعا البلدين إلى مواصلة توطيد المساندة والثقة المتبادلين، وإجراء تعاون مربح للجانبين وتعزيز التبادلات بشأن الحوكمة.

وقال شي إن البلدين ينبغي أن يواصلا مساندة بعضهما بعضا في القضايا التي تتعلق بمصالحهما الجوهرية وشواغلهما الرئيسية، مضيفا أن الصين تؤيد كوبا بحزم في حماية سيادتها الوطنية واختيار طريق اشتراكي يلائم ظروفها الوطنىة.

وتابع أن الصين تعتقد أن كوبا بالقيادة القوية لراؤول كاسترو ودياز-كانيل والقادة الآخرين ستحقق بالتأكيد إنجازات جديدة.

وقال إن الصين تقدر إسهام كوبا في العلاقات بين الصين ودول أمريكا اللاتينية والكاريبي وتود أن تحافظ على تنسيق وثيق مع كوبا بشأن القضايا العالمية والإقليمية الرئيسية.

كما قال إن الصين ترحب بمشاركة كوبا في بناء الحزام والطريق، داعيا الجانبين إلى تعزيز التعاون في مجالات مثل التجارة والطاقة والزراعة والسياحة وتصنيع المستحضرات الدوائية.

ومشيرا إلى أن دياز-كانيل زار معرض الصين الدولي الأول للواردات المنعقد في شانغهاي قبل وصوله إلى بكين، شجع شي كوبا على الاستفادة القصوى من المعرض في توسيع الصادرات إلى الصين.

وقال شي "إن تعاون الصين مع كوبا يتبع مبدأ إقامة العدالة والسعي لتحقيق المصالح المشتركة "، مضيفا أن الصين سوف "تساند كوبا في جميع الجوانب التي يمكننا فيها ذلك".

كما دعا إلى تبادلات شعبية وثقافية من أجل تعزيز التفاهم المشترك والصداقة بين الصينيين والكوبيين، وخاصة الشباب.

وقال دياز-كانيل الذي وصل إلى شانغهاي يوم الثلاثاء لبدء زيارة دولة لمدة ثلاثة أيام ، إن كوبا تقدر المساندة الدائمة للصين وإن الجيل الجديد من القادة الكوبيين سيواصلون بقوة الصداقة التقليدية مع الصين.

وتابع أن كوبا معجبة بالإنجازات التي حققتها الصين وتتفق تماما مع أفكار التنمية التي طرحت في المؤتمر الوطني التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني.

وقال إن كوبا عازمة على التعلم من الصين للارتقاء بنموذجها الاقتصادي والاجتماعي المحلي ولتعزيز قضية البناء الاشتراكي، داعيا الدولتين إلى الحفاظ على التبادلات والحوار على مستوي عال وتقوية التبادلات في التجارة والتعليم والثقافة وتعزيز الاتصال والتنسيق في الشؤون الدولية.

وقبل المحادثات، أقام شي مراسم ترحيب لدياز-كانيل في قاعة الشعب الكبري .

وبعد المحادثات، شهد القائدان التوقيع على سلسلة من الوثائق.